توسيع قاعدة الإنتاج الزراعي .. كسر لمنافسة المستورد .. أغلب الفلاحين والمستثمرين في مجال جني المحاصيل الزراعية يشكون من منافسة المستورد الذي يباع بأسعار متدنية على حساب النوعية

39753

توسيع قاعدة الإنتاج الزراعي .. كسر لمنافسة المستورد .. أغلب الفلاحين والمستثمرين في مجال جني المحاصيل الزراعية يشكون من منافسة المستورد الذي يباع بأسعار متدنية على حساب النوعية

يخلو اغلب انواع الفواكه والخضر المستوردة من الطعم الحقيقي للمنتوج الزراعي المعروف عنها

فمحصول الطماطم الذي يزرع في مناطق الزبير اجود بعشر مرات من المستورد الذي يسمى (الحجري)

بسبب الصلابة وقلة نسبة الماء فيه

وكذلك انواع كثيرة من باقي الخضراوات والفواكه غير الجيدة في طعمها واستخداماتها الغذائية في المطبخ العراقي. خطوات منع استيراد المحاصيل الزراعية من الخارج ستمحو كساد المنتوج المحلي واضطرار المزارعين الى ترك اراضيهم او تغيير جنسها بسبب الخسائر التي يتعرضون لها

فالمنتوج الزراعي المحلي يتعرض الى ضرر بالغ اذ ما فتحت الاسواق على المحاصيل المستوردة من دون وجود ضوابط محددة تمنع منافستها للمنتوج المحلي

وتلحق خسائر مادية  كبيرة بالفلاحين وعلى حساب الجودة الي ينشدها المستهلك..

مدير العلاقات والاعلام في الوزارة حميد النايف بين:

ان وزارته تمكنت من تنفيذ عدد من المشاريع الستراتيجية والمهمة خلال العام الماضي 2019

من اهمها الاعلان عن ايصال البلاد الـى مرحلة الاكـتـفـاء ذاتـيـاً لــ 23 محصولاً ومنتوجاً زراعـيـاً

مـن بينها الحنطة والشعير والــذرة بنوعيها والطماطم والبطاطا والماش والسمسم اضافة الى الرقي والبطيخ والنبق ولحوم الاسماك والدجاج وغيرها من المنتوجات الـزراعـيـة المهمة الـتـي تمس حـيـاة المواطنين بشكل مباشر.

وبـين ان مـن بـين انـجـازات الــوزارة لهذا الـعـام هـو ابـرام عقود جديدة مع وزارة الصناعة لشراء كل الكميات المنتجة من سماد اليوريا سعياً منها في زيـادة اطر التعاون بين مؤسسات الدولة وتشجيع المنتوج المحلي،

اضافة الى ابرام عقود خارجية لاستيراد ادوات وآلات واجـهـزة زراعـيـة لدعم الفلاحين مـن خـلال بيعها لهم باسعار مدعومة وبطريقة الاقـسـاط المريحة،

اضافة الــى تـجـهـيـز ودعـــم المــزارعــين بــالاســمــدة والمــبــيــدات التخصصية.

مشاركة المقال:

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on email

إقرأ أيضا: